عن الموقع . اتصل بنا






رأيك يهمنا...اسباب إزدياد حوادث الطرق؟
 

مدرسة الرازي الإعدادية
المدرسة الثانوية الشاملة
هوانا - Hawana بناء مواقع انترنت
 
ظاهرة العنف

دقت ساعة العمل ... للحد من ظاهرة العنف
نادر سعيد أغبارية – أخصائي اجتماعي-ام الفحم  |  27/10/2011
                          
لا شك أن حادثة القتل الأخيرة التي راح ضحيتها ثلاثة أفراد من بيت واحد قد جعلت موضوع العنف والجريمة في سلم الأولويات لدى الجميع –  متخذي القرارات , الأهالي والمختصين على كافة مجالاتهم : أخصائيين التربية , المعلمين , الأخصائيين الاجتماعيين والنفسيين ,ضباط الانتظام وغيرهم .
عليه أرى أنه الآن الفرصة المناسبة لمحاولة علاج ظاهرة العنف بشكل عميق وجذري من كل جوانبها وخاصة أن هذه الظاهرة تزداد انتشارا أيضا في جميع البلاد في الوسط العربي.
أي أن الجهود يجب أن تتكاتف على كل المستويات – على المستوى الخارجي وعلى المستوى الداخلي معا.
القصد بالمستوى الخارجي – أي أن تكون إستراتيجية مدروسة من قبل اللجنة القطرية لرؤوساء السلطات العربية المحلية , لجنة المتابعة وأعضاء الكنيست العرب تعنى بالوسط العربي ككل للحد من هذه الظاهرة الآخذة بالازدياد والاستشراء داخل المجتمع العربي.
مثل- الضغط على الحكومة بإعطاء ميزانيات خاصة لمعالجة هذه الظاهرة, تنظيم المظاهرات ونصب خيمة أمام الكنيست للضغط على الحكومة والشرطة في اخذ دورهم المنوط بهم وبشكل فعال.
بالنسبة للمستوى الداخلي – الخاص بمدينة أم الفحم , التعبئة , المناخ والظروف مهيأة للعمل للحد من ظاهرة العنف والجريمة الأخذة بالازدياد.
واكبر المؤشرات على ذلك –
·       انضباط جميع أهالي أم الفحم بالإضراب الشامل والعام الذي أعلن عقب حدوث الجريمة الأخيرة.
·       قيام  المختصين الموظفين في بلدية ام الفحم  من العمال الاجتماعيين ,الأخصائيين النفسيين, ضباط دوام الانتظام , المرشدين من قسم الشبيبة , والمستشارين التربويين بالتدخل مهنيا في جميع مدارس أم الفحم. والتعاون الكبير من قبل هذه المدارس لمواجهة هذه الظاهرة .
·       خروج المظاهرات التلقائية من قبل بعض الموظفين في بلدية أم الفحم والعمال الاجتماعيين ومن شباب حي الشرفة وغيرهم من الاهالي المنتمين للاحزاب السياسية المختلفة .
·       المشاركة الفعالة والضخمة في المظاهرة الكبرى التي دعى أليها المجلس البلدي الفحماوي .
·       نصب خيمة الاعتصام في حي الشرفة وتفعيلها .
·       تصريحات رئيس البلدية وأعضاء المجلس البلدي بطلب من الشرطة بأخذ موقف أكثر جدي ومهني في علاج قضايا العنف والحد من السلاح والجريمة.
 
كل هذه المؤشرات أن دلت تدل على أن الجميع مستعد أن يعمل ويساهم في مواجهة العنف والجريمة في أم الفحم – الصغير, الشاب والكبير, المرأة والرجل, جميع التيارات الحزبية من المعارضة والائتلاف.
 
هذه فرصتنا لنتوحد معا ضد شعار واحد وهو منع العنف والجريمة والحد من السلاح حتى نحيا حياة هادئة, أمنة في بيوتنا وبلدنا الحبيب.
 
كفى كلاما وخطابات ودقت ساعة العمل فهيا إلى العمل ...... هيا إلى العمل .

جميع الحقوق محفوظة © 2010 بلدية ام الفحم
اتفاقية الخصوصية | شروط الخدمة
Powered by Hawana - بناء مواقع انترنت